العراق مع داعش.. حرب مستمرة لم تنتهي وآخرها الحكم على 13 شخصاً يتبع للتنظيم!!

0

أصدرت محكمة عراقية، اليوم الخميس، حكمًا أوليًا بإعدام 13 مدانًا بالانتماء إلى تنظيم داعش، خططوا لشن هجمات عام 2019، من دون الكشف عن أسماء المدانين أو جنسياتهم.

وأوضح مجلس القضاء الأعلى في العراق، في بيان، أن محكمة جنايات الكرخ في بغداد، أصدرت حكمًا بالإعدام بحق 13 مدانًا “بجريمة انتمائهم إلى عصابات داعش”.

وأشار البيان إلى أن “الإرهابيين اعترفوا بعزمهم القيام بعمليات إرهابية في شهر رمضان من عام 2019”.

ويُعتبر هذا الحكم الأولي قابلًا للطعن أمام محكمة التمييز الاتحادية خلال 30 يومًا من صدوره، وفقًا لما ينص عليه القانون العراقي.

ويتطلب تنفيذ أحكام الإعدام تصديق رئيس البلاد عليها، على أن تتولى وزارة العدل تنفيذها بعد تسلم المراسيم الخاصة من الرئاسة، وفق الدستور العراقي.

ويحاكم المنتمون إلى تنظيم “داعش” بموجب قانون مكافحة الإرهاب، الذي ينص على الحكم “بإعدام كل من شارك، بصفته فاعلاً أصليًا أو شريكًا، في الأعمال الإرهابية”.

استراتيجية جديدة لمكافحة داعش

وفي سياق مواجهة “داعش”، أكد جهاز “مكافحة الإرهاب” اليوم الخميس، وضع استراتيجية لمكافحة “الأساليب الإرهابية”، بحسب ما ذكرت وكالة “الأنباء العراقية”.

وأوضح المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب، صباح النعمان، أنّ “الجهد الاستخباري لجهاز مكافحة الإرهاب فعال في هذه المرحلة من خلال متابعة وملاحقة فلول العصابات الإرهابية وإحباط أي عمليات تحاول القيام بها”.

كما كشف النعمان، عن “استراتيجية” أعدَّها الجهاز للأعوام الخمسة المقبلة، تتضمن العديد من البرامج والخطط “لمتابعة الأساليب الإرهابية وملاحقة تنظيم داعش”.

والسبت الماضي، شنّت القوات الأمنية العراقية عملية أمنية واسعة ضد التنظيم في محافظة ديالى شرقي البلاد، بعد زيادة وتيرة هجماته داخل البلاد. وشملت العملية تفتيش قرى البازول وشاقراق والمناطق المحاذية لنهر مهروت والبساتين المحيطة.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت في يناير/ كانون الثاني الماضي، مقتل زعيم داعش في البلاد أبو ياسر العيساوي على يد قواتها.

مقتل مدني بانفجار لغم

في غضون ذلك، لقي مدني حتفه الخميس جراء انفجار لغم أرضي بمحافظة السليمانية بإقليم كردستان شمالي العراق.

وقالت مديرية شرطة السليمانية في بيان: “لقي شخص مصرعه وأضرمت النيران في 100 دونم زراعي جراء انفجار لغم أرضي”، كما أشارت إلى أنّ حريقًا واسع النطاق نشب في حدود قرية براو التابعة لقضاء ماوت بمحافظة السليمانية، جراء انفجار لغم.

والعام الماضي، أعلن العراق احتراق أكثر من 100 ألف دونم من المحاصيل الزراعية، بعضها جراء ماس كهربائي والآخر بفعل فاعل.

وعادةً ما يتهم مزارعون عراقيون، مسلحي تنظيم “داعش”، بإضرام النيران في حقول القمح والشعير خلال فترة الحصاد، لمنع البلاد من الوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.