العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل وشذوذها،هل اقتراب الصدام !

0

انشغل العقل العربي طويلاً بخصوصية العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل وشذوذها، ما أسفر عن ظهور نظرياتٍ تفسيريةٍ عديدة لهذه الظاهرة، أهمها اثنتان: النظرية الوظيفية ونظرية اللوبي الصهيوني.

تفسّر الأولى خصوصية هذه العلاقة، استناداً إلى دورٍ تعتقد أن إسرائيل وجدت أصلاً للقيام به، وهو فصل المشرق العربي عن مغربه، وتشكيل حاجز أو عازل بشري وجغرافي يحول دون قيام دولة عربية أو إسلامية كبرى وموحدة في هذه المنطقة الحيوية من العالم.

أما الثانية فتفسر هذه الخصوصية استناداً إلى قوة “لوبي صهيوني” ونفوذه، وتعتقد أنه يمتلك سيطرة شبه مطلقة على المفاصل المالية والاقتصادية والصناعية والإعلامية والفكرية في الولايات المتحدة الأميركية، ومن ثم لديه من الأدوات والوسائل والآليات ما يمكّنه من النفاذ إلى قلب عملية صنع القرار الأميركي على اختلاف مستوياتها، وبالتالي توجيه القرار الأميركي في مختلف المجالات لخدمة المصالح الإسرائيلية، حتى لو تعارضت مع المصالح الأميركية نفسها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.