على خلفية الهجوم على مبنى “الكابيتول” تم تعليق حساب “ترامب” لمدة عامين

0

كشفت شركة “فيسبوك”، اليوم الجمعة، عن تعليق حساب الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب”، لمدة عامين، ابتداءً من 7 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وأتى إعلان الشركة بعد انتقاد مجلس رقابة الشركة قرار حظر حساب ترامب “لأجل غير مسمى”، ما دفعها لوضع جدول زمني لعودته المحتمَلة.

وقال نائب رئيس الشركة للشؤون العالمية “نيك كليغ” لصحيفة “بوليتيكو” الأمريكية إنه: “نظراً لخطورة الظروف التي دفعت إلى تعليق حساب ترامب، نعتقد أن أفعاله تشكل انتهاكاً صارخاً لقواعدنا، وتستحق أقصى عقوبة متاحة بموجب البروتوكولات الجديدة”.

وأضاف في بيان: “لذلك قررنا تعليق حساب ترامب لمدة عامين، اعتباراً من تاريخ التعليق المبدئي في 7 كانون الثاني/ يناير الماضي”.

وأوضح البيان أنه بعد انتهاء العامين “سيُقيِّم الخبراء الظروف لمعرفة ما إذا كان سيُسمح لترامب بالعودة، وإذا قررنا أنه لا يزال هناك خطر جسيم على السلامة العامة، فسنقوم بتمديد الحظر لفترة زمنية محددة، وسنواصل إعادة التقييم حتى انحسار الخطر”.

وفي المقابل، ندَّد الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب” بقرار “فيسبوك”، واعتبره “إهانة” لـ75 مليون ناخب.

وقال في بيان: “قرار فيسبوك إهانة لـ75 مليون شخص ممن صوتوا لي في الانتخابات الرئاسية المزوَّرة لعام 2020″، بحسب وصفه.

وأشار: “لا ينبغي السماح لهم بالإفلات من هذه الرقابة وتكميم الأفواه”.

وفي وقت سابق أعلن أحد كبار مستشاري الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب”، أن الأخير يُحضِّر لإطلاق منصة خاصة به على التواصل الاجتماعي، بعد حظره في وقت سابق من مواقع “تويتر” و”فيسبوك” و”يوتيوب”.

وأوضح “جيسون ميلر” المتحدث باسم حملة “ترامب” لعام 2020 في حديث لشبكة “فوكس نيوز” أن الرئيس الأمريكي السابق سيدخل مجدداً العالم الافتراضي من خلال منصة جديدة خاصة به “من شأنها إعادة اللعبة بالكامل”.

وكانت شركة “تويتر” أعلنت في وقت سابق أنها بصدد مراجعة سياستها بخصوص حسابات زعماء الدول الكبرى، وتفكر “فيما إذا كان ينبغي إخضاع قادة العالم لنفس القواعد التي يخضع لها المستخدمون الآخرون أم لا”.

وتم تعليق حسابات “ترامب” على “تويتر” و”فيسبوك” وحتى “يوتيوب” على خلفية الهجوم على مبنى “الكابيتول” في 6 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وطلب موقع “فيسبوك”، الذي علَّق حساب “ترامب” إلى أجل غير مسمى، من مجلس الرقابة المستقل أن يقرر ما إذا كان الحظر يجب أن يستمر.

جدير بالذكر أن كلاً من ألمانيا وفرنسا انتقدتا إغلاق “فيسبوك” و”تويتر” حسابات “ترامب”، على خلفية اقتحام أنصاره مبنى “الكونغرس”، قبل أيام من انتهاء ولايته.

Leave A Reply

Your email address will not be published.