عمّ بشار الأسد يتصدر المشهد الأوروبي بدعوات جديدة ضـ.ده

0

دعت منظمتان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى السحب الفوري لوسام جوقة الشـ.رف، من رفعت الأسد.
المنظمتان استندتا في دعوتهما إلى إدانة رفعت، في قضية اختلاس أموال عامة سورية، وغسيلها عبر العصابات المُنظَمة إضافة إلى تورطه في أحداث القمع الوحشـ.ي ضد الشعب السوري عام 1982.
وجاءت الدعوة في صحيفة “ليبراسيون”، من خلال مقال مشترك، بقلم كل من: فيليب غرانت المدير التنفيذي، وجنيفر تريسكون مستشارة قانونية في منظمة “تغيال” ورئيسة «شيربا” فرانسلين ليباني، وشانيز مينسوس، المحامية في الجمعية.
وكتب هؤلاء في مقدمة مقالهم: من غير المتصور، أن يكون عم الرئيس الحالي، والرجل الثاني السابق، في النظام السوري والذي حكم عليه بالسـ.جن أربع سنوات، بتهمة اخـ.تلاس أموال عامة، وغسـ.ل الأمـ.وال، في العصـ.ابات المُنظَمة، يحتفظ بأعلى وسام شرف فرنسي.
وتابع المقال، أنه في 28 شباط 1986، تم تعيين رفعت الأسد ضابطاً كبيراً، في فيلق الشـ.رف، من قبل الرئيس فرانسوا ميتران لقاء الخدمات التي قدمها للدبلوماسية الفرنسية، في الشرق الأوسط.
ويذكر المقال، أن محكمة فرنسية في باريس حكمت على رفـ.عت بالـ.سجن أربع سنوات، بتهمة اخـ.تلاس أموال عامة سورية، فضلاً عن غسـ.لها من خلال العصابات المنظمة.
وينوه المقال، بأن رفعت الأسد يخضع حالياً لتحقيق جنـ.ائي في سويسرا، إثر شـ.كوى تقدمت بها “تغـ.يال إنترناشيونال ـ المحاكمات الدولية” لتـ.ورطه “المزعوم” في مذبـ.حة حماة. حيث ورد أن رفعت الأسد شارك على رأس “سـ.رايا الدفـ.اع”، في عملـ.يات عسـ.كرية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.