يحيى بيازي: تجسيدي شخصيتين مختلفتين في باب الحارة مخاطرة.. ولكن

0

قال الفنان السوري يحيى بيازي، إن تواجده في مسلسل “باب الحارة 11” تأليف مروان قاووق، وإخراج محمد زهير رجب، وإنتاج شركة “قبنض ميديا” للإنتاج الفني، بشخصية “أبو نحلة” عقب تواجده في أجزاء سابقة بشخصية “خاطر” هي بمثابة مخاطرة، لكنها من اختياره، مشيرًا إلى أنه لا يمانع من تلك المجازفة، لأنه كممثل قادر على جذب المشاهدين بأي شخصية يجسدها، كما أنه يقدم للجمهور نتيجته.

وأضاف أنه اتجه في شكل وحالة شخصية “أبو نحلة” إلى الأطفال بالشكل والمنطق الذي يتحدث به، مبينًا أنه يجسد شخصية شخص مقموع من زوجته، لكنه حاول اللعب على الشخصية والشكل الخارجي، ليكون ظهوره لطيفًا يتذكره الأطفال.

وحول تحضيراته للموسم الدرامي المقبل، أشار بيازي إلى أنه بالإضافة لمسلسل “باب الحارة” سيظهر في مسلسل “ولاد سلطان” ، كما سيطل بمشاركة في مسلسل مع المخرج السوري نجدت أنزور، إضافة إلى حضوره في الجزء الثاني من مسلسل “مقابلة مع السيد آدم” حيث يقدم بالعمل شخصية “مالك” والتي تملك خطًا جديدًا وتتفرد في حالتها، لكن لها علاقة بمعظم شخصيات الجزء الأول، ومنهم “الدكتور آدم” والتي يجسدها الفنان السوري غسان مسعود.

 

كما سيشارك في عشارية بعنوان “الروليت” حيث يجسد شخصيتين في آن واحد، وهم إخوة توأم، كما سيتواجد في مسلسل “الكندوش” تأليف حسام تحسين بيك، وإخراج سمير حسين، وإنتاج شركة “ماهر برغلي” للإنتاج الفني، بشخصية “غالب” وهو صاحب مهنة صناعة السيوف والخناجر في الحارة.

وعن تخوفه من الفشل بعمل والنجاح في آخر، وذلك لكثرة أعمال البيئة الشامية المشارك بها لهذا الموسم، بين بيازي عدم اعتقاده بأن أي شخصية قام بأدائها ستؤثر على الأخرى، وذلك لأن كل شخصية مختلفة جدًا عن غيرها، مشيرًا إلى أن تواجده السابق في أعمال من نوع آخر، يختلف تبعًا للظرف والطرح والعروض التي تقدم له.

وحول سبب إسناد الشخصيات السلبية له في بعض الأحيان، بين بيازي أن القائمين على اختيار الفنان يرونه في هذا الجانب، لكنه يحاول جاهدًا إيجاد تفاصيل ومعطيات لكل شخصية، وذلك للتفريق بينها بمفردات خاصة لا تشبه غيرها، وذلك ما يكلفه جهدًا ووقتًا للتفكير في الأمر، معربًا عن استمتاعه بالأمر وعدم ممانعته له، محاولًا الاتجاه نحو الشخصيات الإيجابية لتجربة الأمر.

وأضاف أن عدم إقدامه على تأليف عمل خاص به يحمل اسمه، بسبب عدم وجود ما يشجع لذلك على كافة الأصعدة، لذا فهو ترك لكل شخص ما يمتلكه من مهارات، مشيرًا إلى أن هذا الجزء من المهنة غير جذاب بالنسبة له في ظل الوضع الراهن، لكن لديه نصين خارج سوريا، وتم الحديث بهما وسيتم إنهاء الاتفاق حولهما قريبًا، رافضاً أن يشارك كممثل بهما، بل يرغب برؤيتهما من بعيد بعد التصوير.

Leave A Reply

Your email address will not be published.